قريباً !!!

 الأحد 1423-11-02هـ الموافق 2003-01-05م

أضف اليوم للمفضلة المفضلةاجعل اليوم صفحة البداية صفحة البداية

العدد 10796 السنة الثامنة والثلاثون 

العدد الرئيسي لجريدة اليوم
اليوم السعودي
اليوم السياسي
الرأي
عالم اليوم
عزيزي رئيس التحرير
تحقيقات وتقارير
اليوم الثقافي
اليوم الفني
اليوم المصور
ملحق اقتصادي يومي يصدر عن جريدة اليوم
الاقتصاد السعودي
الاقتصاد العربي والعالمي
مؤشرات الأسهم
ملحق رياضي يومي يصدر عن جريدة اليوم
الميدان السعودي
الميدان العربي والعالمي
ملحق خاص
ترشيح 1709 معلمة
الصفحات والملاحق المتخصصة التي صدرت في هذا العدد أو في الأعداد الثلاثين السابقة
النفط والطاقة
التقنية والإنترنت
العقار والاستثمار
الأحساء
في وهجير
كل الدنيا
الطبية
الطب التكاملي
آخر الأسبوع
خدمات تصدر عن موقع اليوم الإلكتروني
العملات
تحويل التاريخ
تحويلات قياسية
فروق التوقيت بين المدن
الأسماء ومعانيها
جداول رحلات السفر
الدليل الحكومي للشرقية

اليوم الثقافي



من التراث الأدبي العالمي

دون كيشوت " أو الرجل الذي حارب طواحين الهواء"

إيجاز د. محمد عاطف

@ دون كيخوتة
دون كيشوث وتنطق بالاسبانية ( دون كيخوتة) الكتاب الذي ظفر بنجاح في اسبانيا منذ ظهوره عام 1605 ثم في بقية انحاء العالم يكاد ان يكون منقطع النظير، حيث طبع (500) مرة في اللغة الاسبانية و (200) مرة في الانجليزية وما يعادلها في الفرنسية وانه مترجم الى معظم لغات الأرض.
وفي هذا دلالة واضحة على انه عبارة عن قصة انسانية لم يقف تأثيرها عند شعب دون شعب، ولم يقتصر نفوذها على زمان دون زمان.
@ نجاح غير متوقع
عندما اصدر ميجيل دى سيرفانتس (1547- 1616م) روايته هذا عام 1605م لم يكن معروفا في الاوساط الادبية ولم يكن احد يتوقع له هذا النجاح الساحق، بل كان مجرد جندي متقاعد يعاني من الضيق المادي وله بعض المحاولات غير الناضجة في كتابة التمثيليات والروايات والنقد الادبي.
@ الرواية وخلاصتها
دون كيشوت هو رجل نحيف طويل قد ناهز الخمسين - بورجوازي متوسط الحال يعيش في احدى قرى اسبانيا ابان القرن السادس عشر لم يتزوج من كثرة قراءاته في كتب الفروسية كاد يفقد عقله وينقطع ما بينه وبين الحياة الواقعية ثم يبلغ به الهوس حدا يجعله بفكر في ان يعيد دور الفرسان الجوالين وذلك بمحاكاتهم والسير على نهجهم حين يضربون في الارض ويخرجون لكي ينشروا العدل وينصروا الضعفاء، ويدافعوا عن الأرامل واليتامى والمساكين.
فأعد عدته للخروج بان استخرج من ركن خفى بمنزله سلاحا قديما متآكلا خلفه له آباؤه فأصلح من امره ما استطاع، واضفى على نفسه درعا، ولبس خوذة وحمل رمحا وسيفا وركب حصانا اعجف هزيلا.
وانطلق على هذه الهيئة شأن الفرسان السابقين الذين انقرضوا منذ أجيال.
ثم تذكر وهو سائر في طريقه فرحا مزهوا ان الفارس الجوال لا بد له من تابع مخلص أمين، فعمد الى فلاح ساذج من ابناء بلدته وهو سانشوبانزا فيفاوضه على ان يكون تابعا له وحاملا لشعاره، ويعده بان يجعله حاكما على احدى الجزر حين يفتح الله عليه، ويصدقه سانشو ويضع خرجه على حماره ويسير خلف سيده الجديد.
@ معركة طواحين الهواء
واول المعارك التي سعى هذا الفارس الوهمي الى خوضها كانت ضد طواحين الهواء اذ توهم ( ولم يكن شاهد مثلها من قبل!) انها شياطين ذات اذرع هائلة واعتقد انها مصدر الشر في الدنيا، فهاجمها غير مصغ الى صراخ تابعه وتحذيره ورشق فيها رمحه فرفعته اذرعها في الفضاء ودارت به ورمته ارضا فرضت عظامه.
@ معركة الأغنام
ثم تجىء بعد ذلك معركة الاغنام الشهيرة فلا يكاد دون كيشوت يبصر غبار قطيع من الاغنام يملأ الجو حتى يخيل اليه انه زحف جيش جرار فيندفع بجواده ليخوض المعركة التي اتاحها له القدر ليثبت فيها شجاعته ويخلد اسمه وتنجلي المعركة عن قتل عدد من الاغنام وعن سقوط دون كيشوت نفسه تحت وابل من احجار الرعاه يفقد فيها بعض ضروسه.
@ سانشو التابع المظلوم
ولا يسلم سانشو المسكين خلال مغامرات سيده المزعوم من الأذى، فالبرغم من انه يحب السلم وتؤثر السكينة على القتال فإن المشكلة تجىء من ان دون كيشوت بوصفه فارسا لا يباح له الا قتال الفرسان فاذا جاء العدوان او الاستفزاز من مدنيين، فقد وجب ان يتكفل بهم سانشو، والنتيجة الحتمية لذلك ان يتحمل سانشو الكلمات والصفقات والضرب بالعصى والرجم بالحصى والتقاذف في الملاءات! تماما كما حدث مع فريق من التجار الذين احتك (بدون قصد) فرس دون كيشوت بافراسهم اثناء مسيرته، وكما حدث مرة اخرى عندما رفض دون كيشوت ان يدفع اجر مبيتهما في فندق على الطريق اذ توهم انه بات ليلته في قلعة من قلاع الفرسان.
وتتولى مغامرات دون كيشوت الذي يجرجر وراءه تابعه المغلوب على امره وتتوالي هزائمه في كل المعارك التي خاضها وهو في كل مرة يدرك انه قد هزم بالفعل، ولكنه لا يفسر الأمر على الوجه الصحيح فيرجعه الى جنونه هو، وانما يفسره على ان خصومه من السحرة قد ارادوا حرمانه من نصر مؤكد فمسخوا بسحرهم العمالقة الشياطين الى طواحين هواء ومسخوا الفرسان المحاربين الى اغنام.
@ الصراع بين المثالية والواقعية
ولعلنا لا نتجاوز الحق اذا قلنا ان هذه القصة تمثل الصراع الأبدي بين مثالية تتطلع الى الخير والحق والجمال وبين واقع عملي نفعي يفرض وجوده على البشر فدون كيشوت كان مبتغاه الاصلي ان يخرج ليملأ الارض عدلا بعد اذ امتلأت جورا، ولكن جهاده لا ينتهي الى شيء، وربما انعكست الآية فجلبت عليه من المضرة فوق ما حدث له من الخير.
وتابعه سانشو بانزا يمثل الواقعية التي تطلب الفائدة الملموسة والنفع القريب.

أرسل هذا الموضوع لصديق اطبع هذا الموضوع أعلى الصفحة

| الهيكل الإداري لدار اليوم | اتصل بنا | مشاركاتكم | ملاحظاتكم | اربط موقعك معنا | حول الموقع |

يفضل استخدام متصفح الإنترنت Microsoft Internet Explorer نسخة 5.5 أو أعلى

تصميم وتطوير دار اليوم للصحافة والطباعة والنشر - قسم الإنترنت

جميع الحقوق محفوظة © لدار اليوم للصحافة والطباعة والنشر

استضافة صحارى نت